في اليوم التالي للمظاهرات، 26 يناير 2011، تعرض أيضًا موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك للحجب في مصر لفترة زمنية محدودة قبل أن يتم رفع الحجب ويعود للعمل مرة أخرى.