الحواسيب الكمومية: المشكلات الأخلاقية وتحديات حقوق الإنسان

شارك:

Facebook
Twitter

مقدمة

يشهد مجال الحوسبة تحولًا محوريًا مع ظهور الحواسيب الكمومية – وهي أجهزة تستغل مبادئ فيزياء الكم لإحداث ثورة في تخزين البيانات والحوسبة. تستخدم الحواسيب الكمومية الكيوبتات qubits، وهي جسيمات دون ذرية مثل الفوتونات أو الإلكترونات، لتنفيذ العمليات الحسابية التي لم يكن بالإمكان تصور تنفيذها من قبل. تُمكِن هذه السمة الفريدة الحواسيب الكمومية من تطوير نماذج معقدة من التفاعلات الذرية، مما ينتج عنه مستوى من الدقة والفهم لم يكن من الممكن تحقيقه في السابق. تتفوق الحواسيب الكمومية على نظيراتها الكلاسيكية في السرعة والقدرة، حيث تمتلك القدرة على إجراء عمليات حسابية متوازية، مما قد يساعد في الوصول إلى حلول لمشاكل لم يكن من الممكن حلها سابقًا.

أدى التقدم السريع في الحوسبة الكمومية وبروزها إلى تلاقي عديد من المعضلات والتعقيدات الأخلاقية، مما يدفع إلى أهمية إجراء فحص نقدي لآثارها على حقوق الإنسان. في هذا السياق، تكتسب قضايا الخصوصية وحرية التعبير وعدم التمييز أهمية خاصة. مع استمرار تطور هذه التقنيات المتقدمة، من الضروري مواجهة الشكوك الأخلاقية والعواقب السلبية التي قد تنشأ عنها، من أجل حماية حقوق وحريات الأفراد في المجال الرقمي.

تناقش هذه الورقة التقاطع بين كل من الحوسبة الكمومية، والاعتبارات الأخلاقية، وتحديات حقوق الإنسان. وتسعى الورقة، من خلال استكشاف المشهد التكنولوجي المتطور، إلى توضيح المخاطر المحتملة لصعود الحوسبة الكمومية، والتأكيد على الأهمية القصوى للحفاظ على التوازن بين التقدم التكنولوجي وحماية الحقوق الفردية. كما تناقش الورقة أيضًا الأبعاد الأخلاقية والمخاطر المحتملة للحوسبة الكمومية لتمهيد الطريق لاتخاذ تدابير استباقية لدعم حقوق الإنسان في عصر رقمي ديناميكي.

مبادئ الحوسبة الكمومية

يشير مبدأ التراكب في ميكانيكا الكم إلى أن الجسيم الكمومي يوجد في موقعين مختلفين في نفس الوقت. ينص المبدأ أيضًا على أنه إذا كان النظام المادي في أحد التركيبات المختلفة المحتملة له، فإن الحالة الأكثر عمومية هي اندماج كل هذه الاحتمالات. على جانب آخر، يوضح مبدأ التشابك الكمومي كيف يمكن لجسيمين دون-ذريين أن يرتبطا ارتباطًا وثيقًا ببعضهما البعض. بالإضافة إلى ذلك، يقع التشابك الكمومي عندما يكون النظام في وضع تراكب لأكثر من حالة واحدة. ويسمح الكيوبت للجسيمات بالوجود في أكثر من حالة واحدة في نفس الوقت.

تختلف هذه المبادئ عن الحوسبة الكلاسيكية من حيث إن الحواسيب الكلاسيكية تنشر تيارًا من النبضات الكهربائية بطريقة ثنائية لتشفير المعلومات داخل البتات Bits. يقيد هذا قدرتها على المعالجة، على عكس الحوسبة الكمومية. ومن ثم، يمكن للحوسبة الكمومية أن تحل المشكلات المعقدة التي تجدها الحواسيب الكلاسيكية غير قابلة للحل من الناحية الحسابية، مما يجعلها عاملًا مؤثرًا في مجالات مثل الضبط المثالي والمحاكاة والتشفير. بالإضافة إلى ذلك، فإن قدرة الكيوبت على الوجود في تراكبات كمومية تتيح الحوسبة المتزامنة والقدرة على معالجة كميات كبيرة من البيانات بشكل أكثر كفاءة.

مع استمرار تقدم الحوسبة الكمومية والذكاء الاصطناعي، ينتج عن تلاقيهما معًا إتاحة قدرات هائلة. على سبيل المثال، يستفيد التعلم الآلي الكمومي من قوة الحوسبة الكمومية لتحسين خوارزميات الذكاء الاصطناعي، مما يؤدي إلى حدوث تقدم كبير في محاكاة الأنماط والضبط الأمثل وإمكانية التعرف.

المعضلات الأخلاقية وقضايا حقوق الإنسان

مع استمرار نمو إمكانات الحوسبة الكمومية، يزداد كذلك الوعي بالمعضلات الأخلاقية التي تطرحها. والمعضلة الأخلاقية المركزية هي احتمال إساءة استخدامها. فنظرًا لقدرتها على معالجة كميات كبيرة من المعلومات بشكل سريع، يمكن أن يتم استخدام الحواسيب الكمومية للوصول إلى البيانات الحساسة، أو تعطيل الاقتصادات العالمية، أو صنع أسلحة دمار شامل، أو تطوير خوارزميات يمكنها استهداف الأقليات أو المجتمعات والتمييز ضدها.

كما يمكن استخدام الحوسبة الكمومية لنشر الدعاية أو المعلومات الكاذبة، مما يؤثر على الخطاب العام والديمقراطية. والأهم من ذلك، يمكن استخدام الحواسيب الكمومية لإنشاء أشكال أكثر تقدمًا من الذكاء الاصطناعي مقارنة بالأشكال الموجودة في الوقت الحالي. قد يؤثر هذا بشكل عميق على حياة الإنسان مؤديًا إلى معضلات أخلاقية عديدة.

مصدر كبير آخر للقلق يدور حول قدرة الحوسبة الكمومية على اختراق أنظمة الأمان. تمتلك الحواسيب الكمومية قدرة حسابية أكبر مقارنة بالحواسيب التقليدية، وهو ما يجعلها قادرة على فك تشفير كلمات المرور السرية، والوصول إلى البيانات الحساسة، وكسر أنماط التشفير المستخدمة على نطاق واسع مثل طريقة (ريفست-شامير-أدلمان Rivest–Shamir–Adleman RSA). تمثل هذه القدرة تحديًا كبيرًا على المدى المتوسط لأمن البيانات، حيث يمكنها تعزيز كفاءة الهجمات على أنظمة التشفير. هذا التهديد المتزايد يمكن أن يهدم سرية المعلومات ذات الأهمية، بما في ذلك البيانات الشخصية والمالية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي ظهور الحوسبة الكمومية إلى اعتبارات أخلاقية تتعلق بالتوظيف. فمع تقدم الحوسبة الكمومية من المحتمل أن تحل محل العمالة البشرية في قطاعات بعينها، مما يؤدي إلى ظاهرة الإزاحة الوظيفية. وقد يكون لهذا التحول آثار سلبية على الأفراد ويسهم في اللامساواة المجتمعية.

كذلك تخلق المعالجة السريعة لاحتمالات متعددة آثارًا كبيرة على خصوصية البيانات. فقد تؤدي القدرة على شن هجمات سريعة بقوة غاشمة إلى خرق حتى أكثر طرق التشفير تقدمًا.

وفقًا لمجموعة صناعة الأمن الرقمي يوروسمارت Eurosmart، يمكن للحواسيب الكمومية أن تُعَرِض أمن وثائق وتطبيقات الهوية باستخدام البيانات الحيوية للخطر على مستوى العالم. وثائق السفر الإلكترونية القابلة للقراءة بواسطة الآلات eMRTDs، أو المستندات التي تتضمن شرائح آمنة تحمل معلومات صاحبها، بما في ذلك بطاقات الهوية الوطنية وجوازات السفر التي تدعم تقنية “الاتصال في نطاق قريب” NFC، تحتوي على شرائح تحمل بيانات بيوجرافية وبيانات حيوية يمكن اختراقها.

تعتمد هذه المستندات على التشفير غير المتماثل الذي يمكن للحواسيب الكمومية كسره بسهولة عن طريق التوصل إلى المفتاح الخاص من خلال المفتاح العام. من الممكن أن يؤدي فك التشفير المحتمل لمثل هذه البيانات إلى تزويد المهاجمين بإمكانية الوصول إلى البيانات البيوجرافية والحيوية للأفراد. وقد يؤثر ذلك سلبًا على البيانات حيث أن تأمين تكنولوجيا المعلومات يعتمد على التشفير غير المتماثل.

يمكن للمهاجمين محاولة التقاط البيانات المشفرة من وثائق eMRTD وتخزينها حتى تصبح الآلات الكمومية متاحة لفك تشفيرها. في حين أن هذا قد لا يكون كارثيًا لأشكال معينة من البيانات الديناميكية والمتغيرة باستمرار، إلا أنه قد يؤدي إلى تداعيات خطيرة للبيانات الحيوية الثابتة، بما في ذلك أنماط قزحية العين وبصمات الأصابع.

المراقبة والتحكم في عصر الحوسبة الكمومية

تؤدي المراقبة الجماعية إلى تدخل منهجي في الحق في الخصوصية إلى جانب الحقوق الأخرى التي يتيحها، بما في ذلك حرية الاحتجاج والتعبير. ترقى المراقبة الجماعية إلى المراقبة دون تمييز. المراقبة المنهجية لحياة الناس تُمكِن الدول من أن تتمتع بسلطة غير خاضعة للرقابة وأن تعزز سيطرتها على المواطنين.

في الوقت نفسه، تؤثر المراقبة الجماعية سلبًا على الحريات والحقوق الأخرى. تحول التدخلات غير المبررة في الخصوصية دون التمتع بالحقوق أخرى، وعادة ما تمهد الطريق لانتهاك حقوق الإنسان الأخرى، بما في ذلك حرية التعبير والمشاركة السياسية وحرية التجمع، وحرية التنقل، ومبدأ عدم التمييز. يشكل الاستشعار الكمومي، كفئة من التكنولوجيات، تداعيات كبيرة على الخصوصية، حيث يمكن لهذه التكنولوجيات التسلل إلى المساحات التي لا تستطيع أجهزة الاستشعار التقليدية الوصول إليها.

في حين تعرض العديد من المقالات مزايا الحوسبة الكمومية، يتعامل القليل منها فقط مع الآثار المترتبة على التشفير، وهو أحد المساهمين الرئيسيين في سرية البيانات اليوم. يشكل هذا تحديات تتمثل في إمكانية حدوث خروقات للبيانات، والوصول غير المصرح به إلى المعلومات الشخصية. ومع جمع الكثير من البيانات ومعالجتها في نفس الوقت، ثمة خطر من أن ينتهي بها الأمر في الأيدي الخطأ.

تنبأ بعض الخبراء بالفعل بأنه في غضون سنوات يمكن للدول القومية المعادية ولممارسي الجرائم السيبرانية استخدام الحواسيب الكمومية لكسر بروتوكولات التشفير الحالية. سيكون هذا بمثابة ضربة كبيرة لخدمات الإنترنت المختلفة، بما في ذلك التجارة الإلكترونية والمعاملات المالية الأخرى التي تعتمد على التشفير.

إضافة إلى ذلك، يمكن أن تضر المراقبة الجماعية بحرية التعبير. فيمكن أن يؤدي التدخل غير المبرر في خصوصية الأفراد، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر، إلى تقييد التبادل الحر للأفكار وتطويرها. على سبيل المثال، فإن القيود المفروضة على إخفاء الهوية في الاتصالات لها تأثير مخيف واضح على ضحايا جميع أشكال الإساءة والعنف الذين قد يترددون في الإبلاغ لأنهم يخشون الإيذاء المضاعف. جدير بالذكر أيضًا أن الآثار الضارة للمراقبة على التجمع والتعبير مرتبطة بلا شك؛ فالحق في التنظيم ضروري لتقدم الأفكار والتعبير السياسي.

يتمثل الخطر المرتبط بالبيانات الوصفية في أنها تُمَكِن المراقب من تحديد أنشطة الأشخاص وشبكاتهم، مما يجعلهم يفكرون مرتين قبل التواصل مع فرد أو مجموعة معينة. يمكن أن يشكل هذا تداعيات كبيرة في الدول التي تتبنى منهج المراقبة.

على سبيل المثال، في أوغندا، هناك حملة قانونية مستمرة ضد نشطاء مجتمع الميم. تحت المراقبة الجماعية، يواجه الشباب المثليون الساعون إلى التواصل مع مجتمعهم مخاطر كبيرة لمجرد إرسال بريد إلكتروني أو إجراء مكالمة هاتفية. وبالتالي، قد توفر الحوسبة الكمومية قدرات مراقبة موسعة قد تشكل مخاطر على الخصوصية وحرية التعبير وتجعل من الصعب حماية الأشخاص والمجتمعات من التجاوزات الحكومية.

حماية الحريات المدنية

تشمل الحريات المدنية الحريات والحقوق الممنوحة للأفراد في المجتمع. تشمل هذه الحريات الخصوصية، والإجراءات القانونية الواجبة، والحماية من عمليات الاستيلاء والتفتيش غير المبررة، وحرية التعبير. وهي منصوص عليها في العديد من الإعلانات الدولية ومعاهدات حقوق الإنسان والدساتير الوطنية.

في عالم مثالي، تضع الحريات المدنية الأساس للمجتمعات الديمقراطية، وتضمن حماية حقوق الإنسان الأساسية، والمساواة، والاستقلال الذاتي. ولكن واقعيًا، يصعب تحقيق التوازن بين الأمن القومي والحفاظ على الحريات المدنية لعدة أسباب. فعلى سبيل المثال، تحتاج الموازنة بين الحريات المدنية والأمن القومي إلى فهم شامل للمخاطر المرتبطة بمختلف التهديدات. إضافة إلى ذلك، يجب أن تكون التدابير الأمنية ضرورية ومتناسبة فيما يتعلق بالتهديدات المعنية.

بينما يُمَكِن التقدم التكنولوجي الحكومات من تحسين قدرات المراقبة لاكتشاف التهديدات وإحباطها ، تؤدي تدابير المراقبة المكثفة إلى انتهاك الخصوصية وإمكانية إساءة استخدام السلطة.

قد يؤدي انتشار تطبيقات الحوسبة الكمومية إلى تمديد أدوات الدول للرقابة الاجتماعية والقمع بشكل كبير، مما يؤدي إلى تفاقم قضايا حقوق الإنسان، إذ يمكن للأنظمة القمعية نشرها واستخدامها لتحقيق مصالحها الاستراتيجية.

يمكن أن توفر مراقبة تبادل المعلومات الرقمية معلومات استخباراتية تُمَكِن الحكومات من استخدام أشكال قمع أكثر دقة في استهدافها، لا سيما في المناطق التي لا يسيطر عليها النظام بشكل كامل. يمكن أن تؤدي القيود المتزايدة على الوصول إلى الإنترنت إلى إعاقة منظمات المعارضة، والحد من الوصول إلى المعلومات، وزيادة القمع العشوائي. من المحتمل أن يشكل هذا تداعيات ضارة من خلال إعاقة حرية تكوين الجمعيات والتجمع والمعارضة.

التهديدات للأنظمة الديمقراطية

ستُجبِر الحوسبة الكمومية المجتمع على إعادة التفكير في النماذج الحاكمة الحيوية للأمن الرقمي. والجدير بالذكر أن هجمات الحواسيب الكمومية المعروفة، والتي تنتظر فقط ظهور جهاز كمومي حقيقي، ستؤدي إلى كسر الكثير من التشفير المستخدم. يدعم هذا التشفير أمان كل شيء، بدءًا من الاتصالات وحتى المعاملات المصرفية عبر الإنترنت والسيارات بدون سائق والانتخابات. وبالتالي فإن غياب هذه الثقة الرقمية الأساسية سيجعل الديمقراطية عرضة للخطر.

تم الاحتفاء بأنظمة التصويت عبر الإنترنت (التصويت الإلكتروني i-voting) على أنها تغير قواعد اللعبة في العمليات الديمقراطية. توفر هذه الأنظمة عمليات فرز أكثر دقة وسرعة للأصوات، وتضمن إخفاء هوية الناخبين من خلال تشفير اختياراتهم. ومع ذلك، قد تُشَكِل الحوسبة الكمومية مخاطر مختلفة على العمليات الديمقراطية إذا كان التقدم في فك التشفير الكمومي يفوق التقدم في التشفير الكمومي.

على سبيل المثال، يمكن لخصم يتمتع بقدرات فك التشفير الكمومي الوصول نظريًا إلى المعلومات المشفرة بسهولة ، مما يسهل استغلال البنية التحتية للتصويت. وهذا يعني أنه يمكن استخدام الحواسيب الكمومية للتلاعب بالانتخابات وتقويض المؤسسات الديمقراطية.

إضافة إلى ذلك، ستغير الحوسبة الكمومية المشهد الرقمي إلى ما هو أبعد مما كان متخيلًا في أي وقت، وبالتالي ستؤدي إلى إحداث ثورة في المعلومات المضللة وجعلها مشكلة أكثر صعوبة وتعقيدًا في علاجها. يمكن لخوارزمية شور (Shor’s (algorithm للتحويل الأولي الكمومي أن تأخذ في الاعتبار الأعداد الأولية بشكل أسرع مقارنة بالخوارزميات الحالية، مما يجعل التشفير غير المتماثل عمليًا بلا قيمة. يمكن أن يتيح هذا الوصول إلى أي نظام مشفر.

والأهم من ذلك، يمكن استخدام هذا لزرع معلومات مضللة في مصادر إخبارية جديرة بالثقة عن طريق تغيير المحتوى داخل المقالات بعد نشرها. في الوقت نفسه، على المستوى المؤسسي، يمكن استخدام الحوسبة الكمومية لتدمير ثقة الرأي العام في المصادر الجديرة بالثقة. يمكن تحقيق ذلك من خلال نشر محتوى خاطئ من هذه المصادر بشكل مستمر، مما يحد من انتشار المعلومات الدقيقة.

تجدر الإشارة إلى أن الصين ستكون لاعبًا رئيسيًا في مجال الحوسبة الكمومية في المستقبل. كدولة شبه-استبدادية تنشر بالفعل تطبيقات الذكاء الاصطناعي لأغراض قمعية، بما في ذلك التنميط العرقي للأويجور، قامت الصين بجمع التمويل بشكل كبير لصناعة الذكاء الاصطناعي، وقد تلحق بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة في ابتكار الذكاء الاصطناعي في غضون خمس سنوات. وفي حين استثمرت روسيا أقل في هذه المجالات، فقد انخرطت بشكل كبير في حملات التضليل، ويمكنها نشر تكنولوجيا الحوسبة الكمومية لتعزيز هذه الحملات.

المعنى الضمني هو أن استخدام هذه القوى العالمية غير الأخلاقي للحوسبة الكمومية سيكون له تداعيات سلبية كبيرة. فمن الصعب بالفعل مواجهة المعلومات المضللة، وهذه التقنيات الناشئة ستجعل الأمر أكثر صعوبة. يفرض هذا تحديات بالغة الصعوبة في ضمان انتخابات نزيهة وآمنة وشفافة في مواجهة مثل هذه التقنيات المتطورة.

التمييز والتحيز في اتخاذ القرارات

يمكن لأنظمة الحوسبة الكمومية أن تؤدي إلى استدامة التمييز والتحيز الحاليين إذا لم يتم تصميمها ومراقبتها بعناية. هناك شك فيما إذا كانت الحواسيب الكمومية ستتمتع بفهم أفضل للأخلاق، مما يجعلها عرضة للتحيز الأخلاقي. وقد يؤدي نقص البيانات التمثيلية والمتنوعة إلى صعوبة تمثيل هذه الأنظمة لجميع السكان.

مثال محدد هو مشكلة “المبرمج” التي تدمج القرارات التي يتخذها في الغالب مجموعة من ذوي الامتيازات من المهندسين والمصممين الذكور من ذوي البشرة البيضاء في التكنولوجيا المصممة، وبالتالي تعكس نظرتهم إلى العالم. يمكن لحزم البيانات المستخدمة لتدريب التكنولوجيا إعادة إنتاج تحيزات بنى السلطة المهيمنة، مثل العنصرية والذكورية، والتي يمكن أن تؤدي إلى استدامة أنظمة القمع للمجموعات المهمشة والعرقية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لعدم وجود تقنيات لكشف التحيز والتخفيف من آثاره أثناء عملية التطوير إلى تفاقم التحيزات القائمة. المشكلة الأخرى التي تمت ملاحظتها هي الافتقار إلى القابلية للتفسير والشفافية التي يمكن أن تسمح للمستخدمين بفهم كيفية صنع القرار. تمثل أجهزة الحواسيب الكمومية، وخاصة التعلم الآلي الكمومي، الشكل الأكثر صعوبة من مشكلة الصندوق الأسود. تميل الشبكات العصبية للتعلم العميق إلى أن تكون غامضة بشكل كبير. مثل هذا النقص في الشفافية يجعل من الصعب تحديد ومعالجة التحيزات المحتملة.

قد يؤدي التحيز في خوارزميات التعلم الآلي الكمومي إلى نتائج غير عادلة، بما في ذلك التمييز ضد أفراد أو مجموعات معينة. يمكن إدخال التحيز من خلال البيانات المستخدمة لتدريب الخوارزمية أو من الخوارزمية ذاتها. كما يمكن أيضًا لمشغلين الخوارزمية البشريين إدخال التحيز. في جميع هذه الحالات ، يمكن أن يؤدي التحيز إلى نتائج غير عادلة، بما في ذلك قرارات غير صحيحة أو تنبؤات غير دقيقة.

للحوسبة الكمومية  القدرة على تسهيل عمليات صنع القرار المؤتمتة التي تكون أكثر كفاءة ودقة من الطرق التقليدية. ومع ذلك، فإن الحوسبة الكمومية لها آثار أخلاقية محتملة في صنع القرارات المؤتمة. على سبيل المثال، يمكن أن تكون خوارزميات الحوسبة الكمومية متحيزة نحو نتائج معينة أو تكون عرضة للتلاعب، وبالتالي تؤثر سلبًا على قرارات/نتائج التوظيف والإقراض والعدالة الجنائية.

الفجوة الرقمية وعدم المساواة

يتم تعريف الفجوة الرقمية على أنها الفجوة بين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت والحواسيب ومن يفتقرون إليها. ويتم قياسها من حيث التوافر والقدرة على تحمل التكاليف وجودة الخدمة والملاءمة والأمن ومحو الأمية الرقمية والوصول إلى المعدات والاتصال البيني. في عام 2019، كان 54.8٪ من الأسر على مستوى العالم لديها اتصال بالإنترنت، بزيادة من 53.1٪ في عام 2018، كما يتضح من بيانات الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU). وفقًا للجنة الأمم المتحدة للنطاق العريض من أجل التنمية المستدامة، فإنه يوجد تقريبًا 3.6 مليار شخص غير متصلين تمامًا بالإنترنت، مما يعني أن هناك حوالي 4.1 مليار شخص متصلون بالإنترنت، ويمثلون ما يقرب من 53.6 ٪ من سكان العالم.

هناك احتمال أن تؤدي الحوسبة الكمومية إلى نمو متفاوت بين القطاعات، مما قد يؤدي بدوره إلى عدم المساواة في الدخل واتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء. تشمل الفجوة الرقمية بعض العوامل التي تمنع الوصول إلى التكنولوجيا وفوائدها. يتجلى ذلك في شكل تباين في محو الأمية الرقمية، وتوافر الأجهزة، والقدرة على تحمل التكاليف، والاتصال بالإنترنت. في حين تتمتع البلدان المتقدمة بوصول واسع النطاق إلى الموارد الرقمية، تكافح المجتمعات المهمشة للوصول إليها. وبالتالي فإن الفجوة الرقمية تؤدي إلى استمرار عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية، مما يحد من الفرص ويعيق تقدم المجتمعات والأفراد.

تحتاج الحوسبة الكمومية إلى بنية تحتية متطورة، مثل الأجهزة المتخصصة وبيئة مستقرة للحفاظ على الكيوبتات. قد تواجه المجتمعات المحرومة والدول النامية حواجز في الحصول على مثل هذه البنية التحتية وصيانتها، مما يؤدي إلى تفاقم الفجوة الرقمية. يحد الوصول غير المتكافئ أيضًا من فرص التعليم والتوظيف، وستزيد التكنولوجيا الكمومية من تفاقم عدم المساواة هذا. ونتيجة لذلك، ستقل المشاركة في الاقتصاد الرقمي.

يجب أن يكون الفرد قادرًا على الاتصال لتحقيق رأس ماله الاجتماعي والثقافي، ومن أجل تحقيق مكاسب اقتصادية جماعية من حيث الإنتاجية. وبالتالي تعد إمكانية الوصول شرطًا مهما للتغلب على الفجوة الرقمية.

الحوسبة الكمومية في الحرب

في حين أن الحوسبة الكمومية يمكن أن تحل القضايا المعقدة في المجتمع اليوم، إلا أنه يمكن استغلالها بشكل ضار من قبل الدول القومية في الحرب. في العصر التكنولوجي الحالي، هناك طرق مختلفة يمكن لدولة من خلالها مهاجمة دولة أخرى. يمكن أن يكون الهجوم من خلال الأساليب السياسية أو الاقتصادية أو العسكرية أوالعمليات السيبرانية.

بسبب التقدم التكنولوجي وتزايد الابتكار، يعد الفضاء السيراني ساحة معركة أخرى لتهديدات لا حدود لها. تشكل الحرب السيبرانية (استخدام التكنولوجيا ضد دولة أخرى) مخاطر وجودية على أمن البشرية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للحوسبة الكمومية أن تستخدم ميكانيكا الكم لجعل الحروب أكثر فتكًا. يعني هذا أن التكنولوجيا الكمومية تشكل تهديدًا أكبر لأنه من الناحية النظرية سيكون حاسوب كمومي واحد أقوى من جميع الحواسيب العملاقة الموجودة في العالم اليوم. بعبارة أخرى ، يمكن للحوسبة الكمومية أن تعطل بشكل كبير توازن القوى وتعيد تشكيل المفاهيم التقليدية للحرب.

أثار العديد من المراقبين والمحللين مخاوف بشأن تأثيرات سباق التسلح الذي تحركه التكنولوجيا. وهم يجادلون بأن التقدم العسكري السيبراني يمكن أن يقوض الاستقرار الاستراتيجي من خلال إضعاف أنظمة القيادة والسيطرة النووية للخصم. قد يؤدي ذلك إلى زيادة التوترات العالمية، وتصعيد النزاعات، واحتمالات انتهاك حقوق الإنسان، بما في ذلك الحق في الحياة، وحرية التنقل، وحرية التعبير، وحقوق الملكية.

يتعرض نظام الحد من التسلح العالمي لضغوط غير مسبوقة بسبب المنافسة المتزايدة بين القوى الكبرى، والتكنولوجيات الناشئة، والبيئة الأمنية المتدهورة بسرعة. وبالتالي فإن التعاون في مكافحة الأسلحة له أهمية بالغة في البيئة الجيوسياسية المتنازع عليها حاليًا حيث يمكنه ردع انتشار الأسلحة المتقدمة وتقليل مخاطر التصعيد العسكري غير المقصود.

كما يمكن أن يكون التعاون الدولي وجهود نزع السلاح والجهود الموجهة نحو السلام والاستقرار مفيدة في التخفيف من الآثار السلبية المرتبطة بالتكنولوجيات الناشئة.

التأثير البيئي للحوسبة الكمومية

وفقًا لتقديرات معينة، يمكن للحوسبة الكمومية أن تقلل من استهلاك الطاقة من 100 إلى 1000 مرة باستخدام التمرير الكمومي النفقي quantum tunneling لمعالجة البيانات. وبالتالي ، فمن المنطقي أن نفترض أن الحاسوب الكمومي سيحتاج إلى طاقة أقل مقارنة بالحاسوب التقليدي.

على الرغم من ذلك، هناك متطلبات للحوسبة الكمومية تتطلب الكثير من الطاقة – التبريد. يجب الحفاظ على المعالج الكمومي عند درجة حرارة منخفضة جدًا، حوالي 15 مللي كلفن (-273 درجة مئوية)، ليعمل. لوضع هذا في سياقه، فإن 15 مللي كلفن أكثر برودة من الفضاء بين النجوم. هذا المستوى من درجات الحرارة المنخفضة ضروري لتعزيز التوصيل الفائق في المعالج، ومع التوصيل الفائق، يمكن نقل الكهرباء عبر المعالج دون مقاومة.

في حين أن التوصيل الفائق يقلل من كمية الطاقة المطلوبة للمعالجة، بالاعتماد فقط على جزء بسيط مما تستخدمه الحواسيب التقليدية، فإنها تحتاج إلى الكثير من الطاقة لضمان برودتها.

يتطلب المعالج الكمومي طاقة أقل للعمل ولكنه يتطلب طاقة أكبر بكثير لتشغيل وحدة التبريد، وهو ما لا تتطلبه الحواسيب التقليدية. لا يزال يثير هذا الأمر مخاوف بشأن كفاءة الطاقة الإجمالية للحوسبة الكمومية.

يشكل استهلاك الطاقة المرتفع للحواسيب الكمومية وبنيتها التحتية للتبريد آثارًا بيئية ضارة يمكن أن تعكس تقدم الاستدامة الذي تم إحرازه. يمكن لهذه التكنولوجيا أن تزيد بشكل كبير من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري واستهلاك الطاقة في حالة عدم استخدامها بطريقة موفرة للطاقة، مما قد يؤدي إلى تفاقم أزمة المناخ الحادة بالفعل.

في الوقت نفسه، يعد إنتاج المخلفات الإلكترونية للحواسيب الكمومية والتخلص منها مصدر قلق بيئي متزايد. تعتبر معالجة مشكلة المخلفات الإلكترونية عنصرًا حاسمًا في تكنولوجيا الكم المستدامة.

تعتمد الحوسبة الكمومية على مكونات الأجهزة المعقدة التي يمكن أن تكون مكلفة ويصعب التخلص منها أو إعادة تدويرها بأمان. مع تزايد الطلب على أنظمة الحوسبة الكمومية، تزداد أيضًا كمية المخلفات الإلكترونية المتولدة، مما قد يكون له آثار ضارة على الصحة والبيئة. قد تحتوي النفايات الإلكترونية على مواد وكيماويات سامة، مما يؤدي إلى التلوث وأضرار بيئية. يؤدي هذا إلى تفاقم التأثير البيئي للحوسبة الكمومية ويوضح أهمية اتباع نهج أكثر استدامة لنشر وتصميم بنيتها التحتية.

الممارسات المستدامة واستراتيجيات التخفيف من الآثار الضارة

مع استمرار الحوسبة الكمومية في تحويل الصناعات، هناك حاجة متزايدة للتأكد من أن نشرها واستخدامها مسؤولان بيئيًا ومستدامان. تعد حلول الحوسبة الكمومية المستدامة واعدة لتقليل استهلاك الطاقة، ومعالجة التحديات البيئية الملحة، وزيادة استخدام الموارد إلى أقصى حد. ومع ذلك يمكن أن تسبب أيضًا عواقب غير مقصودة يجب أخذها في الاعتبار بعناية.

يمكن أن يضمن تحديد مصادر عدم الكفاءة والإهدار في تطوير البنية التحتية والمنتجات أن تقلل الحوسبة الكمومية المستدامة من تأثيرها البيئي. هناك بالفعل جهود موجهة نحو استخدام المزيد من الطاقة الخضراء في البنية التحتية الكمومية، مع استخدام المنظمات لمصادر الطاقة المتجددة لتشغيل مراكز البيانات والبنية التحتية المماثلة الأخرى.

ثمة أيضا جهود جارية نحو تقليل البصمة الكربونية للحوسبة الكمومية. تتضمن بعض المبادرات استخدام حلول برمجية وأجهزة أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، بما في ذلك خوارزميات أكثر كفاءة ومعالجات منخفضة الطاقة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تحسين الخوارزميات لتقليل التعقيد الحسابي واستهلاك الطاقة كاستراتيجية تخفيف محتملة. كذلك ينبغي تطوير بنية تحتية أكثر استدامة لمركز البيانات، بما في ذلك استخدام مصادر الطاقة المتجددة لتشغيل هذه المرافق.

يمكن أن تساعد الممارسات المستدامة، مثل تصميمات الأجهزة الموفرة للطاقة والتدابير المتطورة في تعزيز قطاع الحوسبة الكمومية وتقليل بصمتها الكربونية. يتضمن ذلك تصميم شرائح محددة تستخدم طاقة أقل وتحسين البرامج لتقليل استهلاك الطاقة.

خاتمة

مع استمرار نمو إمكانات الحوسبة الكمومية، يتزايد أيضًا الوعي بالمعضلات الأخلاقية التي تمثلها. على غرار التقنيات الأخرى، من المحتمل أن يتم إساءة استخدامها لنشر الدعاية، وفك تشفير البيانات، وانتهاك الخصوصية، واستخدامها كسلاح من أسلحة الدمار الشامل، واستهداف مجتمعات الأقليات، وانتهاك أنظمة الأمن، والمراقبة الجماعية، وانتهاك الحقوق الشخصية.

ينبغي لاستخدام الحوسبة الكمومية لدفع الابتكار وحل المشكلات المعقدة أن يتم استخدامها في إطار منظور طويل الأمد يأخذ في الاعتبار الآثار الاجتماعية والاقتصادية والبيئية لهذه الإجراءات. يتطلب النهج طويل الأمد للحوسبة الكمومية المستدامة تحولًا كبيرًا في طريقة التعامل مع الابتكار. يجب أن يثمن هذا التحول حل المشكلات القائم على المجتمع المحلي والتعاونية بدلًا من التقدم التكنولوجي الضيق.

لإنشاء أنظمة حوسبة كمومية مستدامة حقًا، من المهم تعزيز تعاون الخبراء من مختلف المجالات للمشاركة في إنشاء حلول مسؤولة اجتماعيًا ومتقدمة تقنيًا ومستدامة بيئيًا للأجيال القادمة. يمكن أن يساعد هذا التعاون في ضمان تطوير حلول الحوسبة الكمومية المستدامة مع فهم أفضل للقضايا البيئية والاجتماعية المعقدة المستهدف معالجتها.

أخيرًا، يعد تبني التنمية المسؤولة والوعي العام والتنظيم أمورًا مهمة للتخفيف من التحديات المختلفة. وينبغي النظر في التداعيات غير المقصودة لحلول الحوسبة الكمومية. على غرار أي تقنية، هناك خطر يتمثل في أن الحوسبة الكمومية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم التحديات الاجتماعية أو البيئية الحالية إذا لم يتم تطويرها بشكل جيد ونشرها بشكل مسؤول.

من المهم للغاية توقع التحديات الأخلاقية والمتعلقة بحقوق الإنسان المرتبطة بعملية صنع القرار المعتمد على خوارزميات من خلال مراعاة السيناريوهات المحتملة واعتماد تدابير استباقية لمعالجة الآثار السلبية.

شارك:

Facebook
Twitter