العنف السيبراني ضد النساء والفتيات

هدد الشخص الغريب أماندا بإرسال صورتها العارية إلى عائلتها وزملائها بالمدرسة إن لم تقدم له “عرضًا”، أي أن تظهر على الكاميرا عارية وتنفذ ما يأمرها به. ومن خلال ذلك حصل على مزيد من الصور لها. ولكن برغم رضوخ أماندا لمطالب هذا الشخص فوجئت بأن صورتها يتم تداولها على الإنترنت. أخطرتها الشرطة بذلك في الرابعة من صباح أحد أيام إجازة أعياد الميلاد عام 2010.